مسؤول إسرائيلي يتحدث عن محاولات حماس تنفيذ عمليات عبر الأنفاق
ضابط إسرائيلي داخل نفق على حدود قطاع غزة

بالفيديو: مسؤول إسرائيلي يتحدث عن محاولات حماس تنفيذ عمليات عبر الأنفاق

الإعلام العبري |

ترجمة عاجل فلسطين| قال مسؤول أمني عسكري لموقع "واللا"، إن منطقة قطاع غزة مخادعة ومُضللة، حيث انه ومنذ عملية "الفجر الصادق" في شهر أغسطس الماضي، أُطلقت 3 صواريخ فقط، مع انخفاض ملحوظ في محاولات التسلل من قطاع غزة.

وأوضح المسؤول العسكري أنه خلال عام 2022 تم رصد 29 حالة تسلل من غزة إلى إسرائيل، مقارنة ب53 حالة تسلل عام 2021، لكن المؤسسة العسكرية تُحذر مما يحدث تحت الأرض من تهديدات متزايدة.

وأضاف أن "فرقة غزة تستعد لعمليات خطف جنود وعمليات تسلل إلى المستوطنات من غزة، وليس بالضرورة أن تبدأ غزة الجولة القادمة من القتال، لكن وقوع عملية في الضفة الغربية قد يجر غزة معها إلى التصعيد".

وأشار إلى أن كتائب القسام حاولت تنفيذ هجومين عبر الأنفاق في عملية حارس الأسوار عام 2021، لكن الشاباك وشعبة الاستخبارات وسلاح الجو كانوا لهم بالمرصاد وهاجموهم قبل تلقيهم التعليمات بتنفيذ الهجمات على المستوطنات.

وبحسب مصادر في الجيش الإسرائيلي فإن كتائب القسام تُجري لعبة القط والفأر على طول حدود غزة، حيث تحاول حماس توظيف أشخاص متنكرين على أنهم صيادي طيور لمراقبة الحدود أو محاولة وضع عبوات ناسفة وهمية لاختبار مدى يقظة القوات الإسرائيلية، من أجل وضع عبوات ناسفة حقيقية في يوم المعركة القادمة.

وأشار "واللا" إلى أن حماس تُقيم بشكل دائم دوريات وعناصر مراقبة على طول الحدود من أجل جمع معلومات استخبارية عن الجيش الإسرائيلي ومن أجل تحديد اليوم الذي يريدون فيه تنفيذ عملية تسلل أو خطف جنود عن طريق استخدام نفق محفور قرب المباني القريبة من الجدار الفاصل.


وقال ضابط في الكتيبة 74 "نحاول حماية الجدار الفاصل الذي تم بناؤه بطول 62 كم على طول حدود غزة، لأنك كلما رفعت المنظار ستجد عناصر حماس في المنطقة بشكل دائم ويحاولون تنفيذ أي استفزازات ولا شيء يمنعهم من الاقتراب إلى الجدار الفاصل".

رابط مختصر