الجيش الإسرائيلي يعترف بقتل "كحلة".. "لم يكن إرهابياً"
الشاب أحمد كحلة

الجيش الإسرائيلي يعترف بقتل "كحلة".. "لم يكن إرهابياً"

الإعلام العبري |

ترجمة عاجل فلسطين| أعلن الجيش الإسرائيلي مساء اليوم الأحد، أن عملية إطلاق النار على الشهيد أحمد كحلة في رام الله قبل أسبوع، كانت غير مقصودة.

وبحسب قناة "كان"، فإن تحقيقات الجيش أظهرت أن الشاب كحلة، لم يكن "إرهابياً مُسلحاً"، حسب قوله.

وأكد الجيش أن الحادثة لم يكن من المفترض لتنتهي بإطلاق النار على الشاب الفلسطيني وقتله.

وأوضحت أن قائد القوة العسكرية استخدم رذاذ الفلفل التي لا تخص الجيش الإسرائيلي.

وانتهى التحقيق العسكري للجيش أن الفلسطيني الذي قُتل برصاص الجيش في رام الله قبل أسبوع لم يكن "إرهابياً".

وكانت القناة 13 الإسرائيلية، قد زعمت قبل أسبوع أن الشاب أحمد كحلة 45 عاماً، حاول تنفيذ عملية طعن على حاجز للجيش الإسرائيلي في مدينة رام الله.

فيما أقرت القناة 12 الإسرائيلية القناة 12 الإسرائيلية، أن عملية إطلاق النار على المواطن أحمد حسن كحلة، هي عملية تصفية واغتيال.

فيما ذكرت مصادر لوكالة "وفا" أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على المواطن بعد مشادات كلامية، حيث أنزلوه من سيارته وأطلقوا عليه النار من مسافة صفر.

رابط مختصر