الجيش الاسرائيلي يرفع حالة التأهب الى ما بعد شهر رمضان تحسباً من هجمات "الذئاب المنفردة"
جنود الاحتلال في الضفة الغربية

الجيش الاسرائيلي يرفع حالة التأهب الى ما بعد شهر رمضان تحسباً من هجمات "الذئاب المنفردة"

الإعلام العبري |

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية صباح اليوم الأحد 24/4/2022، أن الجيش سيُبقي حالة التأهب في صفوف جنوده بالضفة الغربية إلى ما بعد شهر رمضان المبارك.

وأوضح موقع "واللا" العبري نقلاً عن مصدر في الجيش الاسرائيلي، أنه تقرر تعزيز الضفة الغربية ب 12 كتيبة من الجيش خشية تنفيذ هجمات محتملة، وأنه لا نية لدى وزارة الجيش خفض حالة التأهب حتى ما بعد رمضان.

ووفق الموقع فانه تم إسناد الشرطة الإسرائيلية اعتباراً من اليوم ب 1400 جندي في جميع أنحاء إسرائيل.

وأضاف المصدر أنه حتى الان لا توجد تحذيرات لشن عمليات، لكن القوات تستعد لاحتمال وقوع هجوم في المدن الاسرائيلية، وأنه لا أحد يستبعد احتمال أن يأتي مسلح "منفرد" وينفذ هجوم.

وقال مصدر أمني آخر للموقع، خلال 40 يوم تم استشهاد 25 فلسطيني بنيران الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية، ورغم التحريض على مواقع التواصل على الإنترنت خلال شهر رمضان، إلا أن المنطقة لم تشتعل، حسب قوله.

وزعم المصدر ان حماس محبطة من عدم خروج التظاهرات الكافية في الضفة الغربية والقدس ومواجهة الجيش في الضفة الغربية والقدس، وأن الجمهور الفلسطيني سئم من المظاهرات، حسب ادعائه.

وأشاد المصدر أن إحباط حماس ناجم عن النشاطات المكثفة التي تنفذها أجهزة الأمن الاسرائيلية العاملة في الضفة الغربية.

رابط مختصر