وزارة القدس: التصعيد الإسرائيلي في الأقصى خطير يتحمل الاحتلال تداعياته
مسيرات المستوطنين الاستفزازية في المسجد الأقصى _ أرشيفية

وزارة القدس: التصعيد الإسرائيلي في الأقصى خطير يتحمل الاحتلال تداعياته

القدس المحتلة |

حذرت وزارة شؤون القدس، اليوم الخميس، من أن الاقتحامات الكبيرة للمسجد الأقصى والمسيرات الاستفزازية والعنصرية، تدفع بشكل كبير لاندلاع تصعيد خطير في القدس والأراضي الفلسطينية كافة.

وحمّلت الوزارة في بيان لها، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات الاستباحة الاستفزازية والعنصرية لمدينة القدس الشرقية المحتلة ومقدساتها.

وقالت الوزارة، إن "الدعوات لهذه الاقتحامات والمسيرات تأتي بعد أن هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي 77 شقة سكنية في واد قدوم ببلدة سلوان، ما أدى إلى تهجير 50 فلسطينيا غالبيتهم من الأطفال".

وأضافت: ان "تمعن الجماعات المتطرفة ومن خلفها حكومة الاحتلال في محاولة نسف الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى، من خلال تصعيد الاقتحامات، ودعوات رفع العلم الإسرائيلي في باحات الأقصى، وهو ما يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين في فلسطين وأنحاء العالم".

وتابعت: "إن دعوات الجماعات المتطرفة للمشاركة بما تسمى "مسيرة الأعلام" العنصرية والاستفزازية، الممولة من بلدية الاحتلال وحكومته، بمثابة تصعيد خطير تتحمل حكومة الاحتلال وحدها تداعياته".

وأشارت شؤون القدس إلى أن "مسيرة الأعلام" بطابعها والشعارات التي تطلق خلالها ومضامينها، عنصرية استفزازية.

وأكدت الوازرة أن إعلان شرطة الاحتلال تحويل المدينة إلى ثكنة عسكرية من خلال نشر الآلاف من عناصرها في أنحاء المدينة، إنما يؤكد أن المدينة محتلة، فلا يجرؤ الاحتلال على دخولها إلا بقوة السلاح.

وأردفت بالقول، ان"ما يجري هو جزء من الانتهاكات الإسرائيلية التي بدأت مع احتلال القدس عام 1967، واستمرت طوال سنواته وازدادت ضراوة خلال السنوات الأخيرة، من خلال الارتفاع الملحوظ في عمليات الاستيطان والهدم والاستيلاء على المنازل، والأراضي، واقتحامات المسجد الأقصى، والاعتقالات والإبعادات".

ووجهت وزارة شؤون القدس مطالبتها المجتمع الدولي بالوقوف بحزم أمام هذه الانتهاكات الإسرائيلية، ووقفها وتحميل الاحتلال الإسرائيلي وحده المسؤولية عن تداعياتها.

رابط مختصر